اتفاقية شراكة ما بين كابيتال بنك وميناآيتكMenaItech

بهدف تقديم خدمات متخصصة بحلول الاعمال والموارد البشرية للشركات الصغيرة والمتوسطة

عمان – الاردن : اعلن كابيتال بنك عن توقيع اتفاقية شراكة هي الاولى من نوعها مع المثلى لخدمات البرمجيات “ميناآيتك” لإزالة التحديات وتقديم الخدمات اللازمة لقطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة ، من خلال إتاحة الفرصة لهم للاستفادة من الانظمة المتخصصة بحلول الاعمال والموارد البشرية من خلال منصة الحوسبة السحابية “مينا أي بي”، والتي تعتبر من اوائل المنصات التي تم اطلاقها محليا واقليميا ، وذلك لتعزيز مساهمه هذا القطاع في دعم الاقتصاد الوطني و تحسين تنافسيته.

ووقع الاتفاقية نيابة عن البنك السيد هيثم قمحية مدير عام البنك وعن شركة “ميناآيتك” الدكتور بشار الحوامدة الرئيس التنفيذي للشركة ، بحضور اعضاء من الادارة التنفيذية للجهتين.
وفي هذا الشأن صرح قمحية : “استمراراً للاستراتيجية الجديدة التي انتهجها كابيتال بنك والتي اعلن عنها مؤخراً من خلال حملة تسويقية مكثفة ركزت على تقديم خدمات متخصصة وحصرية لقطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة ، فأننا نفتخر اليوم بتوقيع هذه الاتفاقية والتي تعتبر الاولى من نوعها مع شركة “ميناآيتك” ، لإتاحة الفرصة امام هذه الشركات من الاستفادة من الأنظمة المتاحة لديهم ومنها انظمة الموارد البشرية وحلول الاعمال وذلك ضمن الحزم التحفيزية الخاصة التي يقدمها البنك لقطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة .

واشار قمحية الى ان هذه الاتفاقية هي من ضمن سلسلة اتفاقيات سيبرهما البنك خلال الايام المقبلة مع شركات وجهات اخرى لخدمة هذا القطاع ولتكون حافزاً لأصحاب هذه الشركات للاستفادة منها ومن الحوافز الحصرية التي يقدمها البنك لهم .
واكد قمحية الى هذه الحوافز التي سيتم تقديمها لقطاع الشركات الصغير والمتوسطة له تأكيد على الاستراتيجية الجديدة التي ينتهجها كابيتال بنك في سبيل دعم هذا القطاع ليكون البنك الاول في خدمة هذا القطاع .

بدوره صرح الدكتور حوامدة: “تعتبر شركة ميناآيتك من اوائل الشركات الريادية التي سعت الى تطويع تكنولوجيا الحوسبة السحابية في خدمة قطاع الاعمال، حيث نجحت في اطلاق منصة خاصة بخدماتها بحلول وانظمة ذات ملكية فكرية في مطلع العام ” 2014.

واضاف ان نجاح منصة “مينا أي بي” في اجتذاب الشركات الكبرى في قطاعات الاعمال المختلفة ما هو الا دليل على اهمية حلول الاعمال من خلال تكنولوجيا الحوسبة السحابية التي تخدم اعمال الشركات بما يتلاءم مع توجهات الشركات في تعزيز كفاءة العمل بأقل التكاليف، وهذا هو جوهر هذه التقنية.

واشار الدكتور حوامدة، لعل ما يميز هذه التقنية انها تستطيع تلبية متطلبات الشركات ليست الكبيرة فقط بل حتى الصغيرة والمتوسطة، فمن خلال هذه التقنية تستطيع اي شركة كانت استخدام انظمة متخصصة في ادارة الموارد البشرية او المحاسبة وغيرها من حلول الاعمال بذات كفاءة الانظمة الموجودة لدى الشركات الكبرى دون الحاجة الى دفع اثمان رخص مرتفعة.