إنجاز وميناآيتك ينظّمان زيارة لطالبات مدرسة جاوا الثّانوية لمجمّع الحسين للأعمالMenaItech

نظّمت مؤسّسة إنجاز وشركة ميناآيتك زيارة لـ 40 طالبة من مدرسة جاوا الثّانوية للبنات إلى مجمّع الحسين للأعمال بهدف إطلاع الطالبات على حاضنات الأعمال المتواجدة في المجمّع.

وتضمّنت الزّيارة جولة للطالبات في حاضنة The Tank التابعة لشركة أمنية وحاضنة BIG التابعة لشركة أورانج وحاضنة ZINC التابعة لشركة زين، اطّلعت من خلالها الطالبات على الخدمات التي توفرها الحاضنات للرّياديين، بالإضافة إلى الالتقاء مع نماذج حقيقيّة لشباب رياديين أردنيين أسّسوا مشاريعهم وشركاتهم النّاشئة واستفادوا من الخدمات المقدّمة من قبل تلك الحاضنات.

وقال الدكتور بشار الحوامدة عضو مجلس أمناء مؤسسة إنجاز والمدير التنفيذي لشركة ميناآيتك بأنه من المهم اليوم نشر وتعميم ثقافة ريادة الأعمال بين الشّباب وطلبة الجامعات والمدارس، وذلك لتشجيعهم وتحفيزهم في عمر مبكر على التّفكير بعيداً عن حلم الوظيفة التقليديّة وبأنهم قادرين على تأسيس مشاريعهم الخاصّة التي تلبي أحلامهم وتتواءم مع شغفهم ومواهبهم.

وأكّد حوامدة دعم شركة “ميناآيتك” للأنشطة الدّاعمة لنشر مفاهيم ريادة الأعمال بين أوساط الشباب، داعياً الشّباب والطّلبة إلى التفكير في أعمال ومجالات يحبونها ويجدون فيها أنفسهم، والاستفادة مما يتوافر اليوم من أنشطة وفعاليات كثيرة ومتنوعة أصبحت تقدمها بيئة ريادة الأعمال الأردنيّة من خلال الجهات الحاضنة للرّيادة وشركات القطاع الخاص.

من جهته قال المدير التنفيذي لوحدة الشّراكات والاتّصال بمؤسّسة إنجاز مهند الجراح أن الزيارة تأتي ضمن الشّراكة المستمرة بين مؤسّسة إنجاز وشركة ميناآيتك الهادفة إلى تحقيق رسالة إنجاز المتمثّلة في تحفيز الشّباب وإعدادهم ليصبحوا أعضاء فاعلين بمجتمعهم ويساهموا في تنمية الاقتصاد الوطني.

وأضاف الجراح أن مثل هذه اللقاءات تمنح الطّلبة فرصة الاطلاع عن قرب على عالم الرّيادة الأمر الذي يساهم بشكل مباشر في تحديد رغبات الطلبة وبناء تطلّعاتهم المستقبليّة، بالإضافة إلى إطلاعهم على نماذج ناجحة من رواد أعمال أسّسوا مشاريعهم وشركاتهم الأمر الذي يساهم في تحفيزهم على الابتكار والإبداع.

وجاءت الزّيارة بعد لقاء الدكتور بشار الحوامدة مع طالبات مدرسة جاوا الثّانوية للبنات ضمن حملة قادة الأعمال التي تنفذها مؤسّسة إنجاز سنوياً بهدف إلهام وتحفيز الطّلبة وبث روح التّصميم والمثابرة لديهم وحثّهم على تحقيق أهدافهم والتخطيط الأفضل لمستقبلهم ليصبحوا ناجحين في حياتهم المهنيّة والعمليّة.

 

للنسخة الإنجليزية من الخبر، اضغط هنا!