الأثر الإيجابي لتقنيات الحوسبة السحابية على بيئات الأعمال المختلفةMenaItech

بدأ استخدام الحوسبة السحابية خلال السنوات الأخيرة الماضية في الكثير من بيئات الأعمال المختلفة، فماذا يجب أن تعرف عن أثرها الإيجابي على بيئات العمل المختلفة؟

لنتعرف معًا على إيجابيات استخدام تقنيات الحوسبة السحابية في بيئات العمل المختلفة:

1. المرونة 

من أهم ما يميز استخدام تقنيات الحوسبة السحابية هو المرونة الواسعة التي توفرها لكافة فئات العمل، الأمر الذي يساعد بدوره في تحسين مهام الموظفين، وذلك من خلال عدة طرق نشملها فيما يلي:

  • قابلية توسع البنية التحتية الخاصة بالتقنيات السحابية وفقًا لمتطلبات الشركات والعمل.
  • خيار تخزين المعلومات إما بشكل عام أو خاص أو حتى مختلط وذلك بالاعتماد على احتياجات العمل والأمان الذي يرافقه.
  • من الممكن أن تقوم الشركات بتحديد مستوى السيطرة الذي ترغب به على المعلومات الموجودة على تقنيات الحوسبة السحابية مثل البرمجيات كخدمة (SaaS).
  • هذه المرونة في استخدام تقنيات الحوسبة السحابية تشمل اختيار أدوات وميزات تساعد في إيجاد حلول تناسب احتياجات الموظفين المختلفة.
  • توفر أدوات وتقنيات تشفير من أجل الحفاظ على أمان البيانات الخاصة بها في بيئات العمل المختلفة.

2. الكفاءة

حيث يمكن الحصول على التطبيقات في السوق بسرعة، دون القلق بشأن تكاليف البنية التحتية الأساسية أو الصيانة.

هذا يعني أن تقنيات الحوسبة السحابية توفر ما يأتي فيما يخص الكفاءة:

  • إمكانية الوصول إلى الخدمات والتطبيقات التي توفرها من أي جهاز متصل على الإنترنت.
  • من الممكن استخدام هذه التقنيات من أجل طرح تطبيقات الشركات المختلفة بسرعة فائقة.
  • من أهم ما توفره هذه التقنيات هو عدم ضياع أي معلومات في حال وجود عطل في الأجهزة، حيث يتم أخذ نسخ احتياطية بشكل تلقائي.
  • تستخدم الحوسبة السحابية الموارد البعيدة، مما يوفر للمؤسسات تكلفة الخوادم والمعدات الأخرى.
  • يقوم مستخدمي تقنيات الحوسبة السحابية بالدفع مقابل الموارد التي يتم استخدامها فقط.

3. القيمة الاستراتيجية

يمنح استخدام تقنيات الخدمات السحابية ميزة تنافسية من خلال توفير أكثر التقنيات المتاحة ابتكارًا، ومن بينها نذكر:

  • يقوم مقدمو الخدمات السحابية (CSPs) بإدارة البنية التحتية الأساسية، مما يمكّن المؤسسات من التركيز على تطوير التطبيقات والأولويات الأخرى.
  • القيام بتحديث العروض بانتظام لمنح المستخدمين أحدث التقنيات.
  • وجود إمكانية لتعاون الفرق في مختلف مناطق العالم من أجل توسيع انتشار الشركات بشكل أسهل وأسرع.
  • إمكانية تحسين التنافس بين الشركات من خلال التقنيات التي توفرها تقنيات الحوسبة السحابية.

4. التنقل

تسمح الحوسبة السحابية بالوصول المحمول إلى بيانات الشركة عبر الهواتف الذكية والأجهزة، وهي طريقة رائعة لضمان عدم ترك أي شخص خارج نطاق العمل، حيث يمكن استخدام هذه الميزة للبقاء على اطلاع دائم مع العملاء وزملاء العمل.

5. التعافي من الكوارث

يعد فقدان البيانات مصدر قلق كبير لجميع الشركات في مختلف القطاعات، لكن يضمن تخزين بياناتك في الحوسبة السحابية الوصول الدائم للمعلومات، حتى في حالة تلف أجهزتك مثل أجهزة الحاسوب الشخصي أو أجهزة الكمبيوتر. 

توفر الخدمات المستندة إلى السحابة استرداد سريع للبيانات لجميع أنواع سيناريوهات الطوارئ من الكوارث الطبيعية إلى انقطاع التيار الكهربائي.

 

تقنيات الحوسبة السحابية وفرت الكثير من الإيجابيات لقطاعات العمل المختلفة والتي بدورها تساعد الشركات على النمو والتوسع بصورة كبيرة دون الاكتراث لرأس المال الإضافي أو حتى الخوف من ضياع البيانات أو تسريبها.