ما الفرق بين الوظيفة والمهنة؟MenaItech

وظيفة أم مهنة: غالبًا ما يتم استخدام هذين اللفظين لوصف عمل شخص ما. غير أنهما في الواقع مختلفين تمامًا سواء كنت مرشح يبحث عن فرصة توظيف أو شركة تحتاج لتعيين موظفين جدد، فأنت بحاجة لفهم الفرق بين هذين اللفظين ومعنى كل منهما.

حسنًا، ما الفرق بين وظيفة ومهنة؟ ببساطة، إذا كانت الحياة لعبة فيديو، فالوظيفة هي مجرد مستوى واحد من هذه اللعبة. أما المهنة، فهي تخصيص موظف للعب اللعبة باستمرار وزيادة مهاراته فيها لكي يتطور مع الوقت ويصل إلى مستويات أعلى.

 

ما هي المهنة؟

المهنة هي عبارة عن عمل أو صنعة يقوم بها الشخص لفترة طويلة من الزمن. وبخلاف الوظيفة التي قد تكون سريعة الزوال؛ فإن المهنة تتطوّر معك وتنمو خلال فترة زمنية طويلة.

المهنة هي عمل تقوم به بكل شغف وحب، وتتطلب منك التخطيط ووضع الأهداف.  كما تمتاز المهنة بإمكانية التقدم بشكل تصاعدي منظم. مسيرتك المهنية هي بمثابة تتويج للوظائف التي قمت بها والخبرات التي اكتسبتها والشهادات والدورات التدريبية والتعليمية التي مكّنتك من إحراز التقدم وتسلّق السلم المهني.  تنطوي المهنة على مسار محدد وواضح يكون طويل الأجل ويساعدك في تحقيق أحلامك المهنية.

ويكمن الفرق الحقيقي بين الوظيفة والمهنة في قلب الموظف نفسه.  فالأشخاص الذين يسعون لبدء مسيرة مهنية يفكرون دائمًا بأهدافهم طويلة الأجل. كما أنهم يفكّرون بالأمور التي يمكنهم فعلها الآن لتحقيق أهدافهم في المستقبل.

خصائص المهنة/ المسيرة المهنية:

  • تنطوي على فرص طويلة الأجل.
  • تحقق النمو المهني.
  • توفر الخبرة.
  • توفر راتب ومردود مادي مع فرصة للنمو المالي.
  • متناغمة مع قيمك ومبادئك.
  • تُشكل رحلة قيّمة يمكنك من خلالها تسلق السلم والوصول لمستويات مهنية أعلى.

 

ما هي الوظيفة؟

يمكن تعريف الوظيفة بأنها العمل الذي يقوم به الشخص بانتظام لكسب دخل منتظم. الوظيفة هي شكل من أشكال التوظيف قصير الأجل.  كما تستدعي الوظيفة أنواعًا متفاوتة من الخبرات للحصول على الدخل. إن الوظائف التي قمت بها خلال حياتك تُضيف إلى قائمة خبراتك ليتسنّى لك بدء المسيرة المهنية التي تحلم بها.

وبما أن أغلبية الوظائف تدوم لفترة زمنية قصيرة، فإنها طريقة ممتازة لتعرف نفسك أكثر وتحدد الأشياء التي ترغب بفعلها.  ولكن، الوظيفة لا تكون مرضية ومجدية مثل المهنة.

خصائص الوظيفة:

  • تنطوي على فرص قصيرة الأجل.
  • نمو مهني منخفض
  • توفر الحد الأدنى من الخبرة.
  • توفر راتب ومردود مادي مع الحد الأدنى من فرص النمو المالي.
  • قد لا تكون متناغمة مع قيمك ومبادئك.

باختصار، يجب على الباحثين عن وظيفة، العمل وبذل جهد كبير ليحصلوا على مردود مالي قليل.  وقد يستغرقهم الأمر بضع سنوات لتحصيل أعلى راتب. وبالرغم من أن هذه الوظائف ذات المستوى المتدني قد تقود في يوم من الأيام إلى فرص عظيمة وخبرات إضافية؛ إلا أنها نادرًا ما تقود إلى التطور داخل مكان العمل.

 

الفروقات على المستوى التعليمي

إن أحد أهم الفروقات بين الوظيفة والمهنة هو التحصيل العلمي والخبرة المطلوبة للحصول على منصب ما.  وفي الوضع النموذجي، تتطلب المهنة الحصول على قدر معيّن من التعليم الرسمي. أما الوظائف، فقد لا تُحدد متطلبات تعليمية معينة. ومثال ذلك؛ إذا أردت بدء مسيرة مهنية في مجال الرعاية الصحية، يجب عليك الحصول على الدرجة التعليمية المطلوبة. أما إذا أردت الحصول على وظيفة في عالم مبيعات التجزئة؛ فلن يُطلب منك تلبية متطلبات تعليمية محددة.

 

الفروقات على مستوى الرضا والإنجاز

تجلب المهنة شعور بالرضا والإنجاز؛ بينما لا تتعدّى الوظيفة كونها وسيلة لتحقيق غاية محددة.  فعلى سبيل المثال، يسعى الشخص للحصول على وظيفة معينة لغايات تسديد الفواتير أو سد الديون أو زيادة المدخرات.  أما المهنة؛ فهي المسار المهني الذي نختاره لنشعر بالرضا والسعادة والتقدّم في حياتنا.

وبعيدًا عن المردود المادي للمسار المهني الذي نختاره؛ فالمهنة تمنحنا معنى وقيمة للعمل الذي ننجزه.  قد تعود عليك المهنة التي اخترتها بالمال؛ لكن الشعور بالرضا والإنجاز عند قيامك بمسؤولياتك اليومية قد يكون أكثر قيمة وتأثيرًا من المكاسب المادية.

 

الفروقات على مستوى التقدّم

عند التفكير بالمهنة المناسبة، يجب أن تتصوّر ملامح المستقبل الذي تصبو إلى تحقيقه.  ومن المفيد دومًا أن تبدأ بالتفكير بالمنصب الذي ترغب بتقلّده في النهاية؛ فهذا الأمر يساعدك في فهم ما يجب عليك فعله لتحقيق أهدافك.

توفر المهنة فرصة أكبر للنمو والتقدّم مقارنة بالوظيفة.  وهذا لا يعني أنك لن تحقق أي تقدّم في المسار الوظيفي. مع ذلك، فقد تجد بأنك خصّصت وقتك وجهدك في الوظيفة لإتمام مهام يومية بدلًا من السعي لتحقيق أهدافك وغايات التقدّم التي تصبو إليها.

 

كيف تجد المهنة المناسبة

أمامك خيارات عدة في حال لم تكن تعرف نوع المهنة الذي ترغب به أو لم تكن متأكدًا من كيفية بدء مسيرتك المهنية. ومن هذه الخيارات المدارس التي توفر خدمات تساعد الأفراد على اكتشاف المسار المهني الذي سيُلبي تطلّعاتهم على المستوى الشخصي والمهني.

أما إذا كان لديك تصوّر معين للمهنة التي ترغب بها، ننصحك بالحصول على وظيفة بدوام جزئي أو التسجيل في برنامج تدريبي في المجال الذي اخترته. وبالتالي، ستتمكن من الاستفادة من الخبرة والمعرفة التي اكتسبتها في تعزيز نجاحاتك وتقدمك. أنت بحاجة لأربعة عناصر لتحقيق أهداف مسيرتك المهنية هي: الوقت والمثابرة والتفاني والخطة المدروسة.