ميناآيتك تطلق اول منصة عربية بإستخدام الحوسبة السحابيةMenaItech

حوامدة: ‘ الملكية الفكرية’ هي اساس صناعة برمجيات ناجحة

أعلنت شركة “ميناآيتك” – الشركة الاردنية المتخصصة في تطوير برمجيات وحلول الموارد البشريّة والادارة المؤسسية – يوم الخميس الماضي عن اطلاقها أول منصة عربية قائمة على تقنية ” الحوسبة السحابية” تعرض وتتيح لقطاع الاعمال تبني واستخدام 4 برمجيات متخصصة في ادارة الموارد البشرية وتطوير الاعمال.

وبذلك تدشّن شركة ” ميناياتك” مرحلة جديدة في صناعة البرمجيات في اسواق العالم العربي، باطلاقها هذه المنصة التي اطلقت عليها اسم MenaIP”، وتعتمد لاول مرة على تقنية الحوسبة السحابية التي تتيح للشركات الصغيرة والمتوسطة استخدام برمجيات تحمل ملكية فكرية من انتاج ” ميناآيتك” وذلك كله عبر الانترنت، بديلا عن الطرق التقليدية في شراء وتبني واستخدام البرمجيات.

وقالت الشركة بان هذه المنصة التي بدا العمل عليها قبل نحو عام، يستخدمها اليوم نحو 100 عميل من شركات ومؤسسات من عملاء الشركة، حيث تتيح المنصة اربعة منتجات من ابتكار الشركة الاردنية وهي : ( MenaLite ) وهو نظام الرواتب وخدمات الموظفين الذاتية ،( MenaCRM ) وهو نظام إدارة علاقات العملاء واتمتة عملية المبيعات وادارة دعم العملاء الخاص بالمؤسسة، ( MenaTracks ) نظـام الدعـم الفني واستقبال ومتابعة الشكاوى، ( MenaPMS ) وهو نظام لإدارة وتطبيق الاستراتيجيات المؤسسية.

وجاء ذلك خلال مؤتمر صحافي عقدته شركة ” ميناآيتك ” بحضور الرئيس التنفيذي المؤسس لشركة ” ميناآيتك ” الدكتور بشار حوامدة، والرئيس التنفيذي لشركة ” زيرو ون تراكس” – الشركة الاردنية التابعة لـ ” ميناآيتك ” – محمد مفرج.

وأكد الرئيس التنفيذي المؤسس لشركة ” ميناآيتك ” الدكتور بشار حوامدة بان اطلاق هذه المنصة ياتي لاكمال مسيرة الشركة الاردنية لتنافس بقوة في صناعة البرمجيات، ولتدخل برمجياتها وعرضها واستخدامها عبر الانترنت لأول مرة، بديلا عن الطرق التقليدية في عرضها وتبنيها واستخدامها.

وقال حوامدة بان الملكية الفكرية هي الاساس لنجاح الشركات العاملة في صناعة البرمجيات، وهو ما اعتمدت عليه شركة ” ميناآيتك ” منذ انطلاقتها في السوق المحلية اعتمدت ابتكار وتصميم برمجيات متخصصة في مجال ادارة الموارد البشرية تحمل ملكية فكرية وتوائم احتياجات الاسواق العربية مما جعلها تتفوق وتنافس شركات عالمية تعمل في هذا المجال.

ودلل حوامدة على نجاح الشركة باستقطابها عملاء يقدر عددهم اليوم بحوالي 1200 عميل من كبرى الشركات والمؤسسات في الاردن والمنطقة، ودخول 16 سوقاً، والعمل من خلال 6 مكاتب يديرها نحو 120 موظفا معظمهم من الاردنيين، بعدما كانت بداية الشركة بسيطة في العام 2003 عندما بدات العمل على اول برمجية بتصميم وملكية فكرية اردنية.

وعن المنصة الجديدة اكد حوامدة اهميتها لجهة التقنية التي تعتمد عليها وهي تقنية الحوسبة السحابية التي قال انها ستشكل مستقبل القطاع خلال السنوات المقبلة، مشيرا الى ان هذه التكنولوجيا ستتيح لاول مرة للشركات استخدام برمجيات الشركة الاربعة المعروضة حاليا عبر الانترنت مقدمة اليهم كخدمة، دون ان يكون للشركات المستخدمة للبرمجية اية علاقة بالكيفية التي تعمل بها الخدمة، والخوادم التي تشغل البرمجية وغيرها من المصادر الحاسوبية.

ودعا حوامدة الشركات الريادية والصغيرة التي تؤسس لها اعمالا في مجال صناعة البرمجيات ان تعتمد على ابتكار افكار مميزة، وتصميم الخدمات والبرمجيات لتستخدم بسهولة ويسر من جهة واطلاقها كمنتجات جديدة ضمن المنصة من جهة اخرى، مشيرا الى اهمية استقرار التشريعات الحكومية لمساعدة القطاع والشركات على النمو والتطور.

ومن جانبه أكّد الرئيس التنفيذي لشركة الطرق الاولية للبرمجيات ” زيرو ون تراكس” محمّد المفرّج على أهمية عناصر ” الملكية الفكرية ” و ” تلبية المتطلبات المحلية ” و ” السهولة ” في نجاح المنتجات في صناعة شديدة المنافسة مثل صناعة البرمجيات.

وقال المفرّج بأن هذه العناصر شكلّت ” خلطة نجاح ” للشركة ومنتجاتها منذ تأسيسها وانطلاقتها في السوق المحلية في العام 2007، داعيا الشركات الاردنية العاملة في تقنية المعلومات والبرمجيات الى التركيز على هذه العناصر لمنافسة البرامج والمنتجات العالمية.

واشار المفرج الى صفقة استحواذ ” ميناآيتك ” على ” زيرو ون تراكس” في العام 2012، والتي قال بانها اعطت قوة دافعة للشركة لتحقيق مزيد من التفوق والنجاح ودخول وتوسيع العمليات في عدة اسواق عربية : مثل السعودية، الامارات، الكويت.

وقال انّ الشركة اليوم تقدّم 3 منتجات أو برامج رئيسية جميعها منتجات اردنية طورتها عقول اردنية وتعتمد على عنصر ” الملكية الفكرية ” وهي : نظام ” مينا تراكس” الذي صمّم لخدمة جميع قطاعات الأعمال على مستوى القطاعين العام والخاص، حيث يمكّن الشركات والهيئات والمؤسسات في قطاعات الحكومة، قطاع الاتصالات، صناعة مراكز الاتصال من متابعة الشكاوى، الإقتراحات، الإستفسارات، والطلبات بطريقة تقنية حديثة تضمن حل وإدارة جميع المشاكل دون إغفال أيٍ منها.

وقال ان هذا المنتج واحد هو اول نظام عربي حاصل على على شهادة ” ITIL” والتي تعتبر المعيار العالمي الوحيد لتطبيقات الدعم الفني في المؤسسات ، وهو ما يمثّل تقديراً لتطبيق الشركة للمعايير العالمية.

والى جانب هذا المنتج قال المفرج ان الشركة تقدّم ايضاً نظام لتطبيق الاستراتيجيات وقياس اداء الشركات والمؤسسات، ونظام لادارة علاقات العملاء وهو موجه لاقسام المبيعات وادارة عملياتها.